شاهد: فيديو مخل بالآداب في دبي يثير جدلا واسعا
فيديو مخل بالآداب في دبي يثير جدلا واسعا

شاهد: فيديو مخل بالآداب في دبي يثير جدلا واسعا

Ahmed Ali
اقتصاد
Ahmed Ali5 أبريل 2021

أثار فيديو مخل بالآداب في دبي جدلًا واسعًا خلال الساعات الماضية، حيث أعلنت شرطة دبي، الأحد، توقيف مجموعة من النساء اللواتي صورن “مخالفة للآداب العامة” انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي.

تم عرض حوالي 10 نساء عاريات في مقطع فيديو تم تداوله، عندما كن يقفن عاريات في نافذة مبنى في دبي، وأضافت شرطة دبي، في بيان، أنها سجلت بلاغاً جنائياً بحق هؤلاء النسوة وأحالتهن إلى النيابة العامة.

وحذرت شرطة دبي من “ممارسة هذه السلوكيات المتهورة والعدوانية التي تضر بقيم وعادات وتقاليد المجتمع الإماراتي”.

وأشار بيان الشرطة إلى أن عقوبة من يفعل ذلك هي الحبس مدة لا تزيد على ستة أشهر، وبغرامة لا تزيد على خمسة آلاف درهم، أو بإحدى هاتين العقوبتين.

وقالت الشرطة إن العقوبات تشمل “كل من يتكلم علانية بنداء أو أغان أو صدر عنه صياح أو خطاب مخالف للآداب، وكل من يغري الآخرين علانية بالفجور بأي وسيلة كانت”.

بالإضافة إلى العقوبات الأخرى التي تشمل “الحبس وغرامة لا تقل عن 250 ألف درهم ولا تزيد على 500 ألف درهم، أو بإحدى العقوبتين كل من أنشأ أو أدار أو أشرف على موقع أو بث أو أرسل أو نشر ، أو إعادة نشر مواد إباحية أو أنشطة قمار عبر الإنترنت  وكل ما من شأنه الإخلال بالآداب العامة”.

كما يعاقب القانون على نشر المواد الإباحية بالسجن وغرامات كبيرة بموجب القوانين القائمة على الشريعة الإسلامية.

أصدرت شرطة دبي، عنوانًا بالقبض على أصحاب فيديو مخل بالآداب في دبي الذي انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، محرك بحث جوجل خلال الساعات الماضية، بعد نشر الخبر في الصحف وعلى منصات التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر وإنستجرام وكذلك وكالات الأنباء على Snapchat.

والجدير بالذكر أنه لم يتم تسريب أي من هذه المقاطع على منصات السوشيال ميديا، حيث تدخلت شرطة دبي في الوقت المناسب، ونجحت في القبض على المتهمين بنشر الفسق والفجور وتصوير الفاحشة.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

/* * Start Footer */