ما هو موقف مصر من صفقة القرن التي أعلنها ترامب؟
ما هو موقف مصر من صفقة القرن التي أعلنها ترامب؟

ما هو موقف مصر من صفقة القرن التي أعلنها ترامب؟

2020-01-30T14:30:09+02:00
2020-02-02T14:50:55+02:00
دوليات
nour ahmed30 يناير 2020

على الرغم من رفض الفلسطينيين لـ “صفقة القرن“، إلا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يبدو متفائلاً بأنه سيحصل على موافقة فلسطينية على خطته، والتي يقول إنها تهدف إلى تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، بالاعتماد على “عدة دول عربية” تدعمه المبادرة، دون أن يسميها.

وأثار بيان ترامب أسئلة حول الدول العربية التي تدعم صفقة القرن، خاصة وأن البيانات العربية العامة تؤكد “دعم الشعب الفلسطيني للحصول على حقوقه وإقامة دولة مستقلة عاصمتها القدس الشرقية”.

لكن مشاركة الدول العربية في ورشة المنامة، التي أعلنت فيها واشنطن عن الجانب الاقتصادي للصفقة في يونيو الماض ، يفتح الباب للتكهنات بأن هذه الدول – أو بعضها – هي التي تنوي ترامب. هذه الدول – التي شاركت في ورشة العمل – هي المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر والأردن وقطر والمغرب، إلى جانب البحرين التي استضافت ورشة العمل.

ما هو موقف مصر من صفقة القرن التي أعلنها ترامب؟

وبشأن موقف مصر من صفقة القرن التي أعلنها ترامب، قالت وزارة الخارجية المصرية إن مصر تقدر الجهود الأمريكية المستمرة للوصول إلى سلام شامل وعادل للقضية الفلسطينية، مما يسهم في دعم الاستقرار والأمن في الشرق الأوسط ، وينهي الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وأضافت في بيان أن مصر ترى أهمية النظر لمبادرة الإدارة الأمريكية من منطلق أهمية التوصُل لتسوية القضية الفلسطينية بما يعيد للشعب الفلسطيني كامل حقوقه المشروعة من خلال إقامة دولته المستقلة ذات السيادة على الأراضي الفلسطينية المحتلة، وفقاً للشرعية الدولية ومقرراتها.

ودعا البيان الطرفيّن المعنييّن بالدراسة المتأنية للرؤية الأمريكية لتحقيق السلام، والوقوف على كافة أبعادها، وفتح قنوات الحوار لاستئناف المفاوضات برعاية أمريكية، لطرح رؤية الطرفيّن الفلسطيني والإسرائيلي إزاءها، من أجل التوصل إلى اتفاق يلبي تطلعات وآمال الشعبيّن في تحقيق السلام الشامل والعادل فيما بينهما، ويؤدي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

رابط مختصر
nour ahmed

صحافية فلسطينية منذ 10 اعوام، حاصلة على عدة جوائز في كتابة واعداد التقارير الصحافية، أعمل بشكل حر حالياً.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

You cannot copy content of this page