شاهد: فيديو الدوار السابع يثير جدلا واسعا في الاردن

2019-12-30T11:53:04+03:00
2019-12-30T12:11:46+03:00
بانوراما
nour ahmed30 ديسمبر 2019

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو الدوار السابع في الاردن، حيث أثار جدلا واسعا بين المواطنين، فيما أصدر الأمن العام بيانًا لتوضيح ما جرى.

أظهرت مقاطع فيديو لحادث في منطقة الدوار السابع غرب العاصمة الأردنية عمان، أن عددًا كبيرًا من رجال الأمن قاموا بضرب مواطن واصطحبوه إلى دورية للشرطة.

أظهرت مقاطع الفيديو – التي تتحفظ غزة تايم عن نشرها علانيةً لأسباب قانونية – جدلاً بين أفراد الأمن والمواطنين الذين اتهموا عناصر الشرطة بضرب شخص ما.

وتناقل نشطاء التواصل الاجتماعي مقطع فيديو سيارة اللانسر في الاردن خلال الساعات القليلة الماضية، حيث أثار ضجة كبيرة وسط المغردين عبر تويتر.

وقال الأمن العام في الاردن إن الفيديوهات المتداولة وخاصة الدوار السابع هو لحادث قديم مضى عليه شهر تقريبًا، أثناء القبض على عدد من الأشخاص في منطقة الدوار السابع.

وأصدر مدير الأمن العام تعليمات بالتحقيق في ما ورد في تلك الفيديوهات وخاصة فيديو الدوار السابع لمعرفة جميع ظروف الحادث وإعطاء كل شخص حقه.

وأوضح الناطق الإعلامي لمديرية الأمن العام أن مقاطع الفيديو التي تم تناقلها على مواقع التواصل الاجتماعي مرتبطة بحادث وقع قبل حوالي شهر.

 وهاجمت مجموعة من الناس دوريات الشرطة، حيث تم القبض على ثلاثة منهم ثم تم وضعهم لدى الجهاز القضائي، وأسفر الحادث عن إصابة أحد رجال الأمن العام وأضرار مادية في إحدى الدوريات.

في التفاصيل، كانت إحدى الدوريات قد اشتبهت في أن شخصًا قد تم اعتقاله وطلبت هويته الشخصية، فيما حاول الاحتيال على أعضاء الدورية بإعطائهم اسمًا مزيفًا، بحيث عندما تكتشف الدورية أمره سيهرب من المكان بعد أن أصبح واضحًا أن لديه طلبًا قضائيًا ضده.

يشار إلى أن الشرطة تابعته وألقت القبض عليه، فيما هاجمت مجموعة من الناس الدورية، وتم تعزيز الدورية بعدد من الدوريات، حيث تم القبض على ثلاثة منهم، وأصيب أحد رجال الأمن العام في الحادث، بالإضافة إلى إلحاق أضرار مادية في إحدى الدوريات.

في هذه الأثناء، أصدر مدير الأمن العام اللواء حسين الحواتمة تعليمات إلى القضاء الشرعي بالتحقيق في مقاطع الفيديو هذه لمعرفة جميع ظروفها واتخاذ التدابير القانونية اللازمة المتعلقة بها لمنح كل شخص حقه.

رابط مختصر
nour ahmed

صحافية فلسطينية منذ 10 اعوام، حاصلة على عدة جوائز في كتابة واعداد التقارير الصحافية، أعمل بشكل حر حالياً.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

You cannot copy content of this page