شاهد: مشكلة ليو فلسطين صديق زين كرزون تتصدر مواقع التواصل
مشكلة ليو فلسطين صديق زين كرزون تتصدر مواقع التواصل

شاهد: مشكلة ليو فلسطين صديق زين كرزون تتصدر مواقع التواصل

Rayan
2022-06-11T13:32:21+03:00
بانوراما
Rayan11 يونيو 2022

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي وصفحات إخبارية أردنية. تفاصيل مشكلة ليو فلسطين صديق زين كرزون على منصة سناب شات، اليوم السبت 11 حزيران 2022.  وانتشر مقطع صوتي بصورة واسعة للأردنية زين التي تبيع منتجاتها لمتابعيها عبر مواقع التواصل الاجتماعي. حيث ظهرت في المقطع تتحدث عن نقل غير قانوني للبضائع التي ستبيعها.

ليو فلسطين هو شخص من المناطق الداخلية المحتلة من 48 منطقة في فلسطين. بدا ليو يحاول تهريب منتجات وعلامات تجارية من فلسطين إلى الأردن. ولكن حتى هذه اللحظة، لا تزال الأخبار غير مؤكدة. وذلك لأن السلطات الأمنية الأردنية لم تقدم أي إيضاحات حول ما حدث، ولم تخبر كرزون متابعيها بهذه القصة.

وأوضح أحد النشطاء تفاصيل القصة بقوله: “زين كرزون هي مهربة مستحضرات تجميل من مستوطنات القدس وترسلها إلى تركيا عن طريق إضافة الحرف Z ثم تصدره إلى الأردن على أنها ماركتها التجارية”.

وجاءت التعليقات عبر منصة تويتر حول مشكلة ليو فلسطين صديق زين كرزون كالتالي:

LAMA NIDAL: “قبل حوالي سنه شبهت روجات زين كرزون بمنتجات الاحتلال اللي لازم نقاطعها، ما توقعت انو تشبيهي يطلع بعد اقل من سنه حقيقه وانو الوساخه والقرف وحب المصاري يوصلو لهون”.

Hana: “مش لو الكل يقاطعها و يبطل يحضرلها و يشتري من منتجها ” الصهيوني” وما يحضر اعلاناتها ما بكون الها وجود وصوت اساسا! احنا اللي عاطين هيك اشكال صلاحيه يطلع صوتها ونسمعه، unfollow her!”.

شَهد: “المهم زين كرزون طلعت بتعبي البراند تبعها بالمستوطنات بـ 10 شيكل وبتبعتهم ع تركيا ومن تركيا ع الأردن وبتضحك ع بنات حقهم 11 دينار”.

Rahaf: “هالموضوع بخطر ببالي كل يوم، بس اليوم شفت كثير فلسطينية بيحكوا عن موضوع زين كرزون. وكيف صنّعت منتجها الجديد في المستوطنات. بعيداً عن كلشي بس عشان نكون على حق ومحدش يعايرنا يفَضّل إنه نلتزم إحنا كمان ونقاطع المنتجات إلّي أربحاها بتساهم في نزف دمّنا”.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.