فيديو .. ماهي تفاصيل قضية فيديوهات فندق الفيرمونت
فيديو .. ماهي تفاصيل قضية فيديوهات فندق الفيرمونت

فيديو .. ماهي تفاصيل قضية فيديوهات فندق الفيرمونت

بانوراما
Ahmed Ali3 سبتمبر 2020

نشرت مصادر إعلامية تفاصيل قضية فيديوهات فندق الفيرمونت حيث أمرت النيابة العامة باحتجاز ثلاثة متهمين على ذمة المحاكمة لمدة أربعة أيام على ذمة التحقيق في وقائع تقول النيابة إنهم “متهمون على صلة بالتحقيقات الجارية”، في مزاعم اعتداء جنسي من قبل بعض الأشخاص على فتاة داخل فندق “فيرمونت نايل سيتي” الشهير بالقاهرة.

كما أمرت بالإفراج عن ثلاثة متهمين آخرين بكفالة 100 ألف جنيه (6250 دولار)، والإفراج عن متهم رابع بضمان إقامته، وبذلك يصل عدد المتهمين فيما يعرف بقضية فيرمونت إلى 16 متهمًا، وهم موقوفون على ذمة التحقيق داخل مصر، بالإضافة إلى ثلاثة متهمين تم اعتقالهم من قبل قوى الأمن العام في لبنان، بعد طلب مصري من الإنتربول لملاحقتهم، لكن السلطات المصرية لم تستقبل هؤلاء المتهمين بعد.

أمرت النيابة بعرض المتهمين الجدد على الإدارة المركزية للمختبرات الكيماوية التابعة لمصلحة الطب الشرعي للتأكد من تناولهم مواد مخدرة وإخضاع اثنين منهم لفحوصات طبية، حيث وأثار بيان النيابة الذي صدر مساء الاثنين غضب بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، وقال البعض إن الشهود في القضية “اعتقلوا” كمشتبه بهم.

وقالت مصادر قضائية، إن المتهمين المسجونين والمفرج عنهم بكفالة مالية لهم لائحة اتهام مختلفة عن المتهم في جريمة الاغتصاب، وأن الشروط القانونية لكل متهم قد تختلف من متهم لآخر.

ماهي تفاصيل قضية فيديوهات فندق الفيرمونت

تعود وقائع القضية إلى عام 2014، لكنها ظهرت للجمهور في نهاية شهر يوليو الماضي، عندما نشرت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي حسابات استدرجت وفقًا لها شبان مصريون ينتمون لعائلات ثرية إحدى الفتيات، خلال حفلة في فندق “فيرمونت نايل سيتي”، إلى غرفة فندق بعد أن وضعوا مخدرًا في مشروبها، تناوبوا على اغتصابها وكتبوا أسماءهم على جسدها وصوّروا الواقعة.

بدأت النيابة تحقيقاتها في القضية بداية الشهر الماضي، بعد تلقيها شكوى من المجلس القومي للمرأة، وهي مؤسسة حكومية مصرية تعنى بشؤون المرأة، أرفقت بها شكوى الفتاة أمام المجلس، وشهادات بعض الناس بمعلوماتهم حول الحادث.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.