حقيقة وفاة الفنانة هدى شعراوي “ام زكي” بوعكة صحية مفاجئة في دمشق
حقيقة وفاة الفنانة هدى شعراوي "ام زكي" بوعكة صحية مفاجئة في دمشق

حقيقة وفاة الفنانة هدى شعراوي “ام زكي” بوعكة صحية مفاجئة في دمشق

2020-06-23T01:21:21+03:00
2020-06-23T01:22:19+03:00
بانوراما
Ahmed Ali23 يونيو 2020

أثارت بعض وسائل الإعلام السورية الجدل حقيقة وفاة الفنانة هدى شعراوي “ام زكي” بوعكة صحية مفاجئة في دمشق خلال الساعات القليلة الماضية، حيث تم تداول خبر موت الممثلة السورية هدى شعراوي بصورة واسعة عبر منصات السوشيال ميديا دون معرفة صحة النبأ المتداول.

حقيقة وفاة الفنانة هدى شعراوي “ام زكي” بوعكة صحية مفاجئة في دمشق

شهد حي الشاغور في العاصمة السورية دمشق، في 28 أكتوبر 1938، ولادة الفنانة السورية هدى شعراوي، التي كانت تعرف في السنوات الأخيرة باسم “أم زكي”، بسبب دورها في مسلسل “باب الحارة”، وسبق حضور هدى شعراوي في “باب الحارة” عشرات الأعمال الإذاعية والسينمائية والتلفزيونية.

بدأت هدى شعراوي العمل في الإذاعة السورية، وكانت في التاسعة من عمرها فقط، وخلال عملها على الراديو، قدمت عددًا من الأعمال الإذاعية، بما في ذلك سلسلة “الصرخة بين الأنقاض” ، ولها حضور في عشرات القصص التي قدمتها المسلسل الإذاعي الشهير “حكم العدالة”.

شاركت هدى شعراوي في مسلسل يعتبر من أهم إنتاجات الدراما السورية منذ مشاركتها التليفزيونية الأولى في مسلسل “نساء بلا أجنحة” عام 1987، كما لعبت هدى شعراوي الدور الأكثر شهرة في مسلسل “باب الحارة” مع المخرجة بسام الملا عام 2006، والتي ضمنت استمراريتها لمدة عشر سنوات، واشتهرت باسمها حتى في الحياة العامة.

من هي هدى شعراوي الموجودة في شعار جوجل لهذا اليوم

وفي سياق آخر، احتفى محرك جوجل بذكرى ولادة الناشطة النسوية المصرية هدى شعراوي حيث تم تغيير شعار جوجل من خلال الصفحة الرئيسية ووضع صورة هدى الشعراوي، التي تحتفل اليوم الثلاثاء 23 يونيو 2020 بعيد ميلادها، وهي واحدة من أبرز وأهم الشخصيات التي خلدت التاريخ والتي وضعت بصماتها للاحتفال بذكرى الأجيال على مر السنين.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.