غزة تايم – هدّد رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، الفلسطينيين في قطاع غزة، من شن حربٍ جديدة ضدهم، بينما تحدث عن العقوبات المفروضة ضد سكّان القطاع تزامنًا مع الحصار الخانق.

وقال نتنياهو إن “إسرائيل” فرضت عقوبات على غزة مؤخراً أبرزها وقف إدخال الوقود، وإن لزم الأمر مستقبلاً سنستخدم إجراءات أكثر صعوبة”، وتابع “قد نضطر للقيام بعملية عسكرية في نهاية الامر”.

وجاء تصريح نتنياهو في سياق رده على الانتقادات والهجوم الذي تعرض له في اليومين الأخيرين من جهات في المعارضة الإسرائيلية، أبرزها الوزير الأسبق أفيغدور ليبرمان، وقادة حزب “كاحول لفان”، بسبب العودة إلى تفاهمات التهدئة مع حماس ليل الجمعة الماضي.

وأضاف نتنياهو في مستهل جلسة الحكومة “لست معجباً بانتقادات المعارضة الموجهة للحكومة حول التعامل مع غزة” ومن يطالبنا بعملية عسكرية في غزة هم أول من سينتقدنا حال قمنا بها”.

وتابع: “اتفهم معاناة سكان غلاف غزة، ونعمل بقدر الإمكان على تخفيفها” على حد زعمه.

وفي تعليقه على مؤتمر البحرين: قال “وزير خارجية البحرين أخبرني عقب ورشة المنامة الأخيرة أن “إسرائيل جزء من الشرق الأوسط، والشعب اليهودي جزء من وسطنا”، موضحاً “اليوم نحن أقرب للدول العربية مما كنا عليه سابقاً”.

وكانت حكومة الاحتلال وافقت ليل الجمعة الماضي على العودة لتفاهمات التهدئة مع حركة حماس، بما في ذلك إدخال الوقود لتشغيل محطة الكهرباء الوحيدة في القطاع، وتوسيع مساحة الصيد حتى 15 ميلاً في البحر لصيادي قطاع غزة.

وكانت تقارير فلسطينية كشفت صباح الجمعة أمر العودة لتفاهمات التهدئة بوساطة أممية ومصرية، فيما زعمت “يديعوت أحرونوت”، اليوم، أن إسرائيل هددت عبر الوسيط الدولي ومندوبي المخابرات المصرية بتوجيه ضربة شديدة لـ”حماس” إذا لم توقف الحركة إطلاق “البالونات الحارقة”.

samah Time
صحافية من غزة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *