الأمم المتحدة تحذر: قد لا ندفع رواتب الموظفين الشهر المقبل

دوليات
samah hijazi9 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ 5 أيام
الأمم المتحدة تحذر: قد لا ندفع رواتب الموظفين الشهر المقبل

قال الأمين العام أنطونيو غوتيريس، يوم الثلاثاء، إن الأمم المتحدة تعاني من عجز قدره 230 مليون دولار (209 ملايين يورو)، مضيفاً أنه يجب اتخاذ “تدابير إضافية لسد الفجوة” لضمان دفع الرواتب والاستحقاقات.

وأبلغ لجنة الميزانية التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة البالغ عددها 193 عضوًا، أنه لو لم يعمل منذ يناير لخفض الإنفاق، فلن يكون لدينا السيولة لدعم “التجمع السنوي لقادة العالم الشهر الماضي”.

وقال جوتيريس: “هذا الشهر، سنصل إلى أعمق عجز خلال العقد”، مضيفاً: “نحن نخاطر بدخول نوفمبر دون توفير أموال كافية لتغطية الرواتب.. عملنا وإصلاحاتنا في خطر”.

يشار إلى أن الولايات المتحدة هي أكبر مساهم، ومسؤولة عن 22 في المائة من الميزانية العادية التي تتجاوز 3.3 مليار دولار لعام 2019، والتي تدفع مقابل العمل بما في ذلك الشؤون السياسية والإنسانية ونزع السلاح والشؤون الاقتصادية والاجتماعية والاتصالات.

وتدين واشنطن بمبلغ 381 مليون دولار للميزانيات العادية السابقة و674 مليون دولار للميزانية العادية لعام 2019، حيث أكدت البعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة هذه الأرقام.

قال مسؤول من البعثة الأمريكية، إن الولايات المتحدة “ستقدم الغالبية العظمى مما ندين به للميزانية العادية هذا الخريف، كما فعلنا في السنوات الماضية”.

وقال المسؤول: “عمومًا ، تساهم الولايات المتحدة كأكبر مساهم في الأمم المتحدة بنحو 10 مليارات دولار سنويًا في الاشتراكات المقررة والتبرعات عبر منظومة الأمم المتحدة”.

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن واشنطن تتحمل عبء غير عادل من تكلفة الأمم المتحدة ودفعت من أجل إصلاحات المنظمة العالمية، حيث يعمل غوتيريس على تحسين عمليات الأمم المتحدة وخفض التكاليف.

وقال المتحدث باسم الامم المتحدة ستيفان دوجاريك، إن 129 دولة دفعت مستحقاتها لعام 2019 حتى الآن والتي بلغت نحو ملياري دولار.

وقال غوتيريس، إنه اتخذ تدابير استثنائية الشهر الماضي لمواجهة النقص حيث لا يمكن ملء الوظائف الشاغرة، ولا يُسمح إلا بالسفر الضروري، وقد يتعين إلغاء بعض الاجتماعات أو تأجيلها، علاوة على أن عمليات الأمم المتحدة ستتأثر في نيويورك وجنيف وفيينا ونيروبي وفي اللجان الإقليمية.

المصجر: وكالات

رابط مختصر
samah hijazi

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.